مناشدة من أسرى أهل السنة في العراق المحكومين بالاعدام

(شبكة الرحمة الإسلامية) – مناشدة من أسرى أهل السنة في العراق المحكومين بالاعدام

ان الحمدلله نحمد ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور انفسنا سيئات أعمالنا من يهديه الله فلا مضل له ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا ، وأشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد أن  نبيينا محمد عبده ورسوله أما بعد :

أيها المسلمون في كل مكان : ففي خطوة طائفية أقدمت حكومة بغداد الصفوية التابعة لايران على جريمة جديدة بحق أهل السنة في العراق ،وذلك بإعدام ما يزيد عن ( 25 ) اسيرا ، ممن لم تثبت ادانتهم ، أو قد انتزعت اعترافاتهم بالتعذيب والاكراه ، وما كان ذنبهم الا انهم من انتموا لأهل السنة ، كأن حقد الصفويين الطائفي قد تمثل في قوله تعالى : (( وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ ))

واننا اذ نحمل أهل السنة في العراق والعالم العربي خاصة وفي العالم عموما ،مسؤلية السكوت عن هذه الجرائم البشعة التي ترتكب بحق الانسانية ،وترقى الى درجة جرائم الحرب ، فاننا نناشدهم ليقفوا مع ابناءهم المظلومين المستضعفين الاسارى في سجون الصفويين بلا ذنب أو تهمة غير دعاوى كيدية وحقد طائفيِ أعمى .

فقد عزمت هذه الحكومة الطائفية على متابعة هذا المسلسل الوحشي من الاعدامات اللاإنسانية بحق الأسارى من أهل السنة .

فيــآ ايــهــآ الغيــآرى : أمـــآ يــؤلمكم ويشجي نفوسكم مرءا عدوّ الله وعدوكم الصفوي يذبحوا أبناءكم ولايستحي نساءكم ويزيد طغيانا على فرعون ويتمادى ويتمادى وما غرّه سوى سكوتكم .

فيـــآ من كنتم سادة الدنيا أما تهتزّ قلوبكم لمرءا اخوانكم وقد احاط بهم العدو ويسومهم الوان العذاب والنكال والقتل ، كيف يطيب حالكم وينعم عيشكم واخوانكم الاسارى يتسربلون اللهب ويخوضون النار وينامون عالجمر ، ألم تسمعوا قول نبيّنا ( صلّى الله عليه وسلّم ) : ” فكــّوا العاني ” وقوله عليه الصلاة والسلام : ” مَا مِنِ امْرِئٍ يَخْذُلُ مُسْلِمًا فِي مَوْطِنٍ يُنْتَهَكُ فِيهِ حُرْمَتُهُ ، وَيُنْتَقَصُ فِيهِ عِرْضُهُ إِلا خَذَلَهُ اللَّهُ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَهُ ، وَمَا مِنِ امْرِئٍ يَنْصُرُ مُسْلِمًا فِي مَوْطِنٍ يُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ وَتُنْتَهَكُ فِيهِ حُرْمَتُهُ إِلا نَصَرَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَهُ ” “

فأيُّ خذلان اعظم من ان يتخلى الاهل عن ابناءهم في ساعة العسرة والشدة ؟!

فالنصرة ،، النصرة يا اهل السنة

نحن أبناءكم الأسرى المظلومين في سجون العراق نستصرخكم ونطالبكم بحقنا عليكم في الموالاة والتناصر

فيــآ شعب تــــونس ويـــــآ أبطــال ليبيا واليمن ويــــآ اسود الشام المظلوم ، ويــــآ أحرار مصر ، ويـــآ أسود جزيرة العرب ، ويـــآ أشاوس الكويت والبحرين وقطر ، ويــــآ اصحاب النخوة والشهامة في الاردن والمغرب والجزائر ،ويــــآ أهل الغيرة والكرامة في العراق :

هبــــّوا لنصرة إخوانكم وقولوا للظالميــن كـــفى .

فوالله إن هذه الحكومة الصفوية الطائفية لهي أجبن عند اللقاء من النعام ،ولإن جمعتم كلمتكم ووحدتم رأيكم فتعجز حكومة المنطقة الخضراء عن صم أسماعها وستجبرونها على الانصياع لقولكم .

ووالله إنكم محاسبون عنــّا

ووالله إن دماءنا أمــانة في أعناقكم

فلا تخذلونا ولا تتركونا

ولسـان حالنا يقول :

بيدي يا ارض العراق وانقضّي يا رجوم وتحرقي ياقلوب ألماً وكمدا ، إن قومنا اضاعوا ابناءهم الأسرى ..

وفي الختام ندعوا منظمات حقوق الانسان والمجتمع المدني في جميع انحاء العالم لتحمل مسؤلياتها تجاه ما ترفعه من مباديء وشعارات للوقوف مع اسارى اهل السنة المظلومين في العراق والتضامن مع اسرهم وذويهم ، فإن حالنا يصعب على البعيد قبل القريب .

والى الله المشتكى

ولعل الله يجعل نصرتكم لنا سببا في وقف هذه الحملة الهمجية الطائفية من الاعدامات بحق الابرياء والمظلومين من اهل السنة

 

أبناءكم اسارى أهل السنة في سجون بغداد

صباح الاحد

2- 9 – 2012

المصدر: شبكة المراسلون الإسلامية

Komentar
Loading...

Rekomendasi untuk Anda

Berita Arrahmah Lainnya

Saksikan Video Terbaru Arrahmah, Ghazwatul Hind