"بيانُ دولة العراق الإسلامية عن الموجة الأولى من عمليات "هدم الأسوار

(شبكة الرحمة الإسلامية) – أعلنت دولة العراق الإسلامية في بيانها الرسمي بدء الموجة الأولى من عمليات “هدم الأسوار” الجهادية مع بداية شهر رمضان 1433 هـ . و نص البيان حسب ما نشرته مركز الفجر للإعلام كالتالي:

 بسم الله الرحمن الرحيم

 بيانٌ عن الموجة الأولى من عمليات “هدم الأسوار”

يقول تعالى: {إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرَّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ }[الأنفال: 12].

 الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.. وبعد:

 فتنفيذاً لتوجيه الشيخ المجاهد أبي بكر البغدادي – حفظه الله – أمير المؤمنين بدولة العراق الإسلاميّة واستجابة لندائه في إعلان خطة (هدم الأسوار)، والبدء بمرحلة جديدة من العمل الجهادي لاستعادة المناطق التي انحازت الدّولة الإسلاميّة منها في أوقات سابقة، استنفرت وزارة الحرب أبنائها وانطلقت كتائب المجاهدين ومفارزهم العسكرية والأمنية في غزوة مباركة جديدة غرّة شهر رمضان، مستهدفين مفاصل المشروع الصّفوي وأركانه وأتباعه وأنصاره في هذه البلاد.

 وقد أظهر أبناء أمّهات المؤمنين وأحفاد الصّحابة الكرام العظام رضي الله عنهم جميعاً الانضباط والدّقة المعهودة عنهم في مثل هذه المواطن، واجتاحت عملياتهم الجهادية المتزامنة والمنسّقة طول البلاد وعرضها، في موجةٍ أذهلت العدوّ وأسياده وأفقدته عقله وصوابه وأظهرت فشل الخطط الأمنيّة والاستخبارية التي ملأ الدنيا بها ضجيجاً وجعجعة، وتوزّعت الأهداف المنتخبة بدقّة على مقرّات حكوميّة ومراكز أمنيّة وعسكريّة وأوكار شرٍّ رافضية ورؤوساً للحكومة الصفويّين وأوباشها ومطاياها خونة السنّة الذين باعوا الدّين والعِرض والأرض، وأباحوا ديار المسلمين ومدنهم لأنجس أهل الأرض وشرّ من وطئ الحصى.

 ولا يفوتنا أن نؤكّد هنا على حجم التزييف الذي يتعامل به الإعلام الصليبي المجيّر لدعم الحكومة الصفوية في التهوين من نتائج هذه العمليات وتشويه صورة منفذّيها، فهذا دينهم وتلك بضاعتهم الفاسدة الكاسدة التي يروّجون لها بعد كلّ ضربة موجعة يتلقّاها الرافضة الصفويّون في هذه البلاد، وستظهر حقيقة هذه العمليات وحجمها ونوعيّة الأهداف التي يسّر الله ضربها بعد توثيقها في البيانات الدّورية التي تنشرها وزارة الإعلام بإذن الله.

 فالحمد لله على توفيقه وتسديده، ونسأل الله لإخواننا ممّن شارك في هذه الموجة قبولَ العمل، وأن يجزل لهم الثواب الذي وعد به عباده، إنّه وليّ ذلك والقادر عليه.

 والله أكبر

 {وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ}

 وزارة الإعلام / دولة العراق الإسلامية

 الاثنين، 4/ رمضان/ 1433 للهجرة النبوية الشريفة

 الموافق 23/ 7/ 2012

 

 المصدر : ( مركز الفجر للإعلام)

Komentar
Loading...

Rekomendasi untuk Anda

Berita Arrahmah Lainnya